تناول 3 تمرات كل يوم لمدة أسبوع واحد وسترى نتائج مذهلة

تناول 3 تمرات كل يوم لمدة أسبوع واحد وسترى نتائج مذهلة
    تناول 3 تمرات كل يوم لمدة أسبوع واحد وسترى نتائج مذهلة,Eat 3 dates each day for 1 week and you will see amazing results

    ماهي فوائد تناول 3 تمرات كل يوم لمدة أسبوع واحد النتائج المذهلة التي تنتظرك؟

    التمور هي ثمار بيضوية صغيرة من نخيل التمر. وهي تنمو في المناخات المدارية مثل أفريقيا والمناخات الصحراوية, وفي أغلب الدول العربية مثل الأمارات والعراق والمملكة العربية السعودية والجزائر وتونس والمغرب. وغالبًا ما تباع التمور جافة، مما يركز على حلاوتها ويمنحها تناسقًا لطيفًا. بصراحة، في هذا الموضوع سنتطرق لفوائد تناول 3 تمرات لمدة أسبوع فقط والنتائج المذهلة المحصل عليها أنها أكثر صحة.

    الفوائد الغذائية للتمور عديدة خصوصا إذا تم إدخالها في نظام التغذية السليمة لعائلتك. تحتوي الحصة 3.5 أونصة فقط على ما يقرب من 20 ٪ من متطلبات البوتاسيوم اليومية للجسم، وكذلك 7 غرامات من الألياف، و 2 غراما من البروتين وأنواع مختلفة من مضادات الأكسدة. يحتوي التمر أيضًا على كمية جيدة من النحاس والمنغنيز وفيتامين B6 والمغنيسيوم والحديد.

    قد يكون التمر الطازج أحمرًا أو أصفرًا ساطعًا (أو بطريقة أخرى)، ولكن التمور الجافة عادة ما تكون ذات بنية ذهبية. الأصناف الأكثر شعبية هي Medjool و Deglet Noor، ولكن في الواقع هناك أكثر من 3000 نوع في جميع أنحاء العالم

    شاهد أيضا:
    التغذية السليمة وأسباب السمنة المفرطة التي ليست بسبب الأكل

    أيًا كانت الأنواع التي تختارها، جافة أو طازجة، تقدم فوائد صحية هائلة. حاول أن تأكل فقط 3 تمرات في اليوم لمدة أسبوع ولاحظ ما يحدث لجسمك. لقد جمعنا بعض الاحتمالات الأكثر إثارة، ولكن بصراحة، رقم 5 هو وحده تقريبًا!

    1. التمور والتغذية السليمة وتسهيل عملية الهضم

    الألياف جزء أساسي من عملية الهضم الصحية، لكننا لا نستوعبها حقًا. بدلا من ذلك، تضيف الألياف حجم أكبر إلى البراز. يبدو الأمر مجنونًا، لكنه يساعد جسمك بالفعل على تحريك النفايات خلال القولون والتخلص منها بسهولة أكبر وأكثر انتظامًا.

    تحتوي التمور على 7 غرامات من الألياف لكل 3.5 أونصة، مما يجعلها وسيلة ممتازة لإضافته إلى نظامك الغذائي. يمكنك قطعها ورشها بدقيق الشوفان للحصول على مزيد من الطاقة، لكن من الأفضل العمل عليه تدريجيا. يجب إضافة الألياف تدريجياً إلى النظام الغذائي لتجنب التسبب في الإمساك الذي تحاول منعه.

    2. التمور والتغذية السليمة والطاقة المستدامة

    على الرغم من أن التمور حلوة للغاية، إلا أنها لا تزيد من نسبة السكر في الدم مرة أخرى، إنها الألياف التي تستحق الشكر لما لها من فوائد. حيث تعمل الألياف على إبطاء عملية الهضم وتخفيف المعدل الذي يؤثر به السكر في الدورة الدموية. ومصدر طاقة مستدام للغاية.

    لذلك، على الرغم من مذاقها الحلو، يعتبر التمر غذاء ذو ​​مؤشر سكري منخفض، مما يعني أنه يحصل على درجة منخفضة في الاختبار الذي يقيس المعدل الذي ترتفع به مستويات الجلوكوز بعد تناول طعام معين.

    3. التمور والتغذية السليمة والوقاية من الأمراض الخطيرة.

    التمور غنية بأنواع مختلفة من مضادات الأكسدة، وهي مركبات تربط وتزيل الجذور الحرة من الجسم. تميل الجذور الحرة إلى إتلاف الخلايا حتى يتم تحييدها، مما يزيد من خطر العديد من الأمراض الشائعة. لقد تبين أن التمور تحتوي على أعلى مستويات مضادات الأكسدة بين جميع الفواكه ذات الصلة، بما في ذلك التين والخوخ. أقوى مضادات الأكسدة الثلاثة في هذه التمور هي:

    الفلافونويد: الفلافونويدات هي مضادات الأكسدة المعروفة أنها تقلل الالتهاب في الجسم. لقد تمت دراستها على نطاق واسع وأثبتت أنها تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري ومرض الزهايمر وأنواع معينة من السرطان.

    الكاروتينات: الكاروتينات هي مضادات الأكسدة التي تسهم بشكل كبير في صحة قلبك. يمكن أن تساعد أيضًا في الحفاظ على صحة العينين عن طريق تقليل خطر الضمور البقعي وإعتام عدسة العين.

    حمض الفينول: حمض آخر قوي مضاد للالتهابات والفينول يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السرطان.

    يعد الالتهاب المزمن عاملاً في جميع الأمراض التي يعرفها الإنسان تقريبًا، فالحمية الغنية بالأطعمة المضادة للأكسدة تساهم بشكل كبير في الحفاظ على الصحة العامة. التمور هي واحدة من هذه الأطعمة.

    4. التمور والتغذية السليمة وانخفاض التدهور العقلي المرتبط بالعمر

    لقد حان الوقت لحماية المخ من ويلات التدهور العقلي المرتبط بالعمر. الآن. هناك العديد من الطرق لتحدي عقلك والحفاظ عليه واضحًا، لكنها تعتمد جميعها على التغذية السليمة والجيدة للحفاظ على مسارات واضحة في الدماغ. لقد وجد أن التمر يقلل من علامات الالتهابات في المادة الرمادية المرتبطة بارتفاع معدلات الإصابة بمرض الزهايمر.

    أظهرت الدراسات على الحيوانات أيضًا أن التمور يمكن أن تمنع تكوين لويحات بروتين بيتا اميلويد في المخ. عندما تتشكل هذه اللوحات، فإنها تقاطع التواصل بين خلايا المخ وتسبب موتها بشكل أسرع. أظهرت دراسات حيوانية أخرى أن الحميات التي تعتمد على تغذية سليمة تحتوي على التمور أضهرت أن تلك الحيوانات لديها قدرة تعلم أفضل وذكريات أطول وسلوكيات أقل مرتبطة بالقلق.

    شاهد أيضا:
    أكثر 9 فوائد صحية مذهلة لتغذية سليمة لم تكن تعرفها عن الجزر

    5. التمور والتغذية السليمة وتقليل الاعتماد على السكر الأبيض

    الاستهلاك المفرط للسكر يمثل أزمة صحية خطيرة، حسب الأطباء، تغذي مرض السمنة. يتم تعبئة السكريات المكررة في العديد من الأطعمة، مع العديد من الأسماء المختلفة، حتى أن الأشخاص الذين يحاولون تناول طعام صحي يمكن أن يكونوا ضحايا. إذا كنت عازمًا حقًا على تقليل تناولك للسكر، فمن الأفضل تناول وجبات محلية الصنع تقريبًا بشكل حصري.

    لهذا الغرض، يعتبر التمر بديلاً ممتازًا للسكر. تناول كل شيء مبهج، ولكن يمكنك أيضًا استبدال السكر في العديد من الوصفات. ما عليك سوى خلط التمور والماء في خلاط حتى تحصل على عجينة. يمكن استبدال العجين بالسكر في كل ما تطبخه. على الرغم من أن العجين غني بالسعرات الحرارية، إلا أنه يحتوي على الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة التي لا يتوفر عليها السكر الأبيض المكرر.

    الخلاصة:

    تعتبر التمور إضافة رائعة لنظامك الغذائي اليومي. نظرًا لوجود نسبة عالية من السعرات الحرارية، يُنصح بتناول بحوالي 3 حبات يوميًا. لحسن الحظ، من المفيد للغاية الاستفادة من الفوائد الصحية الرائعة. المغذيات والألياف ومضادات الأكسدة التي تجعلك لا تستغني عن تناول التمر وجعله من ضمن التغذية السليمة والصحية في نظامك الغذائي وتقديمه لأطفالك وعائلتك.

    بعد ذلك، قم بتقطيعها من أجل السلطة أو دقيق الشوفان، واستخدم عجينة التمر بدلاً من السكر في حلويات والبسكويت، أو قم بتناول الوجبة الخفيفة فقط من التمور كاملة. ستكون النتيجة جسمًا وعقلًا أكثر صحة، بالإضافة إلى الطاقة المستدامة التي تحتاجها لتغذية يومك. فماذا تنتظرون؟ هناك أكثر من 3000 من أنواع التمور للاختيار من بينها.


    إرسال تعليق